Monday, June 21, 2021
اخبار العراق العاجلة من اكثر من مصدر


لقاحات كورونا.. دراسة بريطانية تكشف مفاجأة بشأن متلقي التطعيم

متابعة  : جريدة الابراج اكتشفت دراسة بريطانية، تجريها جامعة أكسفورد تعرف باسم Com-COV، عن أن الأشخاص الذين تناولوا مزيجاً من…

By قناة السومرية , in الابراج , at 5 يونيو، 2021

متابعة  : جريدة الابراج

اكتشفت دراسة بريطانية، تجريها جامعة أكسفورد تعرف باسم Com-COV، عن أن الأشخاص الذين تناولوا مزيجاً من لقاحات فيروس كورونا ومطابقتها لديهم آثار جانبية خفيفة إلى متوسطة وشائعة مرتبطة باللقاح مقارنة بأولئك الذين تنأولوا جرعتين من نفس اللقاح، وفقًا لما ذكره موقع “onlymyhealth”.

واقترحت بعض البلدان بما فى ذلك كندا وفرنسا والنرويج والسويد خلط جرعتين مختلفتين من اللقاح لأن بعض البلدان الأخرى وما تزال تختبر نفس الشيء، تجرى مجموعة لقاح أكسفورد تجربة Com-CoV فى المملكة المتحدة لدراسة مزيج من جرعة أولى من فايزر أو كوفيشيلد ثم جرعة موديرنا أو نوفافاكس كجرعة ثانية، ستكون أكبر دراسة من هذا النوع مع 800 متطوع على الأقل من عمر 50 عامًا وما فوق مع مساحة لـ 1000 آخرين.

ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البيانات حول خلط جرعتين من كورونا، وما يزال من غير الواضح ما إذا كان للجمع تأثير على الفعالية أم لا، ومن المتوقع صدور المزيد من البيانات فى وقت لاحق من هذا الشهر، لإعادة تقييم البحث المذكور أعلاه، ما لم توجه الحكومة العامة بدعم علمى لخلط لقاحات كورونا لتحسين الاستجابة المناعية، فلا يسمح لها بالقيام بذلك.

من جانب آخر قال الدكتور إن كيه أرورا رئيس الحكومة المركزية بالهند، إن بعض الخبراء بدأوا اختبارات لمعرفة ما إذا كان خلط جرعتين مختلفين من لقاح كورونا يمكن أن يحسن الاستجابة المناعية.

لكن الحكومة الهندية أوضحت أنه لن يكون هناك خلط بين جرعتين من لقاح فيروس كورونا، بدأت عدة دول فى إجراء تجارب لمعرفة المزيد عن نفس الشيء، بينما قالت الحكومة الهندية إنها لن تغير إرشادات اللقاحات الخاصة بها ما لم يتم دعم نظرية اللقاحات المختلطة بأدلة علمية فى الواقع، سمحت العديد من البلدان بالفعل بخلط لقاحين من لقاح فيروس كورونا فى حالات الطوارئ، حيث أثبتت نتائج التجارب المبكرة أن بعض التركيبات آمنة وأكثر فاعلية.


جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الاصلي

يمكن قراءة الخبر من المصدر

Comments


اترك تعليقاً


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *