Saturday, June 19, 2021
اخبار العراق العاجلة من اكثر من مصدر


واع/ حكومة كوردستان تحبط مخطط لحزب العمال الكوردستاني لزعزعة الامن الاقليم

متابعة  : جريدة الابراج واع/ بغداد/ ح . ز اعلنت وزارة الداخلية في حكومة اقليم كوردستان، اليوم الخميس، احباط مخطط…

By وكالة انباء الاعلام العراقي "واع" , in اخر الاخبار , at 11 يونيو، 2021

متابعة  : جريدة الابراج

واع/ بغداد/ ح . ز

اعلنت وزارة الداخلية في حكومة اقليم كوردستان، اليوم الخميس، احباط مخطط لحزب العمال الكوردستاني لزعزعة الامن والاستقرار في الاقليم عبر جماعة محلية مع ارسال عدد من المواطنين من حاملي الجنسيات الاوربية لتنفيذ مآربه، محذرة من أن حماية امن واستقرار الاقليم “خط أحمر” لا يسمح لاية جماعة وتحت اي مسمى باستهدافه.

وجاء في بيان للوزارة تلقته (وكالة انباء الاعلام العراقي/واع)ان مسلحي حزب العمال الكوردستاني شنوا هجمات متكررة على البيشمركة والقوات الأمنية الأخرى في إقليم كردستان، كان آخرها هجومان خلفا 6 ضحايا وعدد من المصابين في الأيام القليلة الماضية.

وأوضح البيان، “منذ سنوات وبسبب تواجد مسلحي الـ”PKK” تم اخلاء مئات القرى من سكانها ولحقت خسائر مادية كثيرة بمواطني تلك المناطق”.

وأضاف البيان، “في الوقت نفسه استمر حزب العمال الكوردستاني في محاولاته للتدخل في الشؤون الداخلية لاقليم كوردستان وخلق الفوضى وانعدام الامان داخل الاقليم وذلك عبر طرق متعددة”.

وأردف البيان، أن العمال الكردستاني “يقوم هذه الأيام كجزء من مخططاته ضد الاقليم، وبمساعدة طاقم محلي، بارسال العديد من المواطنين الاوربيين الى الاقليم لاستخدامهم كادوات لزعزعة الاستقرار في الاقليم تحت مسمى مجموعات السلام والحرية”.

واضاف البيان ان الوزارة تعلن ان حماية الامان والاستقرار الداخلي للاقليم بصورة عامة واربيل العاصمة “خط احمر” ولا تسمح تحت اي عذر وبعنوان اية مجموعة زعزعة هذا الاستقرار.

وطالب البيان “تلك المجموعات التي تسمي نفسها مجموعات السلام والحرية الا تجعل نفسها اداة لتخريب الوضع الامني للاقليم واذا كانت نياتها فعلا السلام والامان لتوجه كلامها الى قنديل لانها مصدر التحرشات وحالة اللاسلام”، مشددا على “تلك المجموعات الطلب من العمال الكوردستاني الكف عن التدخل في الشؤون الداخلية لاقليم كوردستان ووضع حد للتحرشات ومعاداة الناس المحبين للسلام في اقليم كوردستان”.


جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الاصلي

يمكن قراءة الخبر من المصدر

Comments


اترك تعليقاً


لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *